بحـث
نتائج البحث
بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
مادة الليكوبين وفوائدها الثلاثاء يناير 09, 2018 6:47 pmHarmman420
هل هناك نعيم في الدنيا ؟الثلاثاء يناير 09, 2018 6:40 pmHarmman420
full body workout programالجمعة ديسمبر 11, 2015 10:39 pmHarmman420
د. أحمد عمارة \ لاتحزن الإثنين أكتوبر 13, 2014 6:24 pmHarmman420
قوة العطاء الإثنين أكتوبر 13, 2014 5:57 pmHarmman420
كيف تحل مشاكلك بسهولة الثلاثاء سبتمبر 23, 2014 5:12 amHarmman420
أهمية الخيال في تغيير الواقعالثلاثاء سبتمبر 23, 2014 5:07 amHarmman420
كيف تشعر بالراحة ؟السبت أغسطس 23, 2014 6:45 pmHarmman420
نصدق من ؟ كيف نثق بكلامهم ؟الثلاثاء يوليو 22, 2014 4:41 pmHarmman420
فيديو تمارين فتح الحوض الجمعة يوليو 18, 2014 5:27 pmHarmman420

شاطر
avatar
الإدارة
عدد المساهمات : 3332
تاريخ التسجيل : 23/08/2009
العمر : 28
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://khawlacreepa.yoo7.com
02072011




هذا الكتاب هو لكل مهتم في الجدل العلمي الحديث .

مايكل بيهي ، أستاذ الكيمياء الحيوية في جامعة ليهاي ، يقول أنه على مدى العقود الماضية ، والاكتشافات الكيميائية الحيوية على مقياس النانو ألقت نظرية التطور لداروين في أزمة بلا حل. انها ببساطة لا يمكن حساب التعقيد الجزيئي للحياة. التطورات الحديثة في مجال العلوم  اكتشفت أدلة على التصميم الذكي ، على الرغم من العوامل السوسيولوجية والفلسفية تسببت في هذا الاكتشاف أن تكون مكبوتة. بيهي يستغرق مجموعة التحدي من قبل تشارلز داروين في كتابه أصل الأنواع :



إذا كان من الممكن إثبات أن وجود أي جهاز من أجهزة معقدة ، والتي لا يمكن ربما شكلت من قبل العديد من التعديلات ، على التوالي طفيفة ، فإن نظريتي كسرتها تماما ، ولكن يمكن أن أجد أي حالة من هذا القبيل.



إن المعروف الآن أن مثل هذه الحالات موجودة ، في آلات الكيمياء الحيوية ، والممرات ونظم كل خلية حية.بالنسبة لداروين ، كان خلية "الصندوق الاسود" ، وأنه ليس لديه فكرة عما كان يجري في الداخل ، ويفترض أنه يجب أن تكون بسيطة للغاية. والآن وقد تم فتح هذا الصندوق الاسود ، يجب علينا إعادة تقييم نظريات داروين ، واختبار لهم ضد البيانات الجديدة. بيهي يصف العديد من الهياكل وجدت داخل الخلايا ، التي لا يمكن "لقد شكلت من قبل العديد من التعديلات ، على التوالي طفيفة" واصفا إياها بأنها " معقدة. " أمثلة له ما يلي : bactrial السوط ، وهو المحرك  مكونة من أكثر من 40 أجزاء ، كل ما يلزم من أجل وظيفة وآلية تخثر الدم  ، وسلسلة من التفاعل الكيميائي ، والمسار ، دلائل بيهي القارئ من خلال تعقيدات هذه الهياكل مع أوصاف واضحة وأمثلة حية والحماس معد للبحث العلمي. بعد أن حددت المشكلة التي تشكلها على نظرية التطور الداروينية ، وقال انه تجوب المكتبات في العالم ، بما في ذلك المطبوعات ،  أقول له كيف يمكن لهذه الهياكل المعقدة تطورت. في نهاية المطاف أنه يخلص إلى أن أي تفسير من هذا القبيل. ثم كيف لم تأتي هذه الهياكل أن تكون؟ الجواب واضح ، هناك خالق .







هناك غرفة تغص بالعلماء الذين يحاولون تفسير تطور الحياة. هو المسمى "التصميم الذكي". على الشخص الذي لا تشعر بأنها ملزمة للحد من بحثه لأسباب غير ذكية ، فإن الاستنتاج هو أن صدفة بسيطة صممت نظم العديد من البيوكيميائية. صممت من أجلها وصممها مصمم بارع عارف لما صنع  وليس من قبل قوانين الطبيعة ، وليس من قبيل الصدفة والضرورة ، بل كان مخططا . المصمم يعرف ما نظم وكيف سيبدو عندما يتم الانتهاء منها ( الله سبحانه وتعالى يعرف مالم يكن كيف كان لو يكون ) ، ثم اتخذ خطوات لجعل النظم الموجودة . الحياة على الارض على المستوى الأكثر أساسية ، في مكوناته الأكثر أهمية ، هو نتاج نشاط ذكي. (ص 193)
الفصول المتبقية هي شرح لطبيعة العلمية للاستدلال على التصميم ، وتاريخ هذه الفكرة ، والأسباب التي دعت العديد من العلماء و استخدام التصميم وتفسيرا لذلك. كثير من العلماء الداروينية قد تعيد النظر في هذا الكتاب منذ صدوره ، وحاولت لدحض حججه. وقد استجاب بيهي لبعض هذه في فصل  تعقيد الإنقاص : عقبة أمام التطور الدارويني في مناظرات تصميم : من الحمض النووي لداروين
في العشرين من ديسمبر من السنة الماضية أصدر قاضٍ أمريكي بولاية بنسلفانيا بالولايات المتحدة حكما بأن تدريس النظرية المسماة التصميم الذكي(1) في المدارس الحكومية (وهي نظرية معارضة لنظرية التطور) أمر مخالف للدستور. وكان السبب الذي علل به حكمه هو أن النظرية نظرية دينية لا علمية؛ لأنها تشير إلى الخالق.
مـاذا تـقول هذه النــظرية؟ وعـلامَ يـدل هـذا الحـكم؟ ثـم مـا العلاقة بين الداروينية والمعتقدات الدينية؟
هذا ما سنعرض له بإيجاز في هذا المقال.
أما النـظرية فـإن أكـثر مـن اشتـهر بها من علماء الأحياء في الأيـام الأخـيرة، ودافـع عنها دفـاعاً علمـياً أقـر به خصـومه، هـوMichael Behe الأسـتاذ فـي عـلم الأحياء الكيـماويـة فـي كـتاب لـه صـدر فـي عـام 96 بـعنـوان (صـندوق دارْوِن الأسود: التحدي الأحيائي الكيماوي للتطور)(2).
قال المؤلف في كتابه هذا إن الأحياء الدقيقة مثل الخلية كانت بالنسبة لدارْوِن أمراً مجهولاً ـ صندوقاً أسود لا تعرف محتوياته، وأن نظريته لا تفسر أشياء مهمة مثل الخلية التي هي أساس الكائنات الحية. وكانت حجته الجوهرية أن تركيب هذه الكائنات يدل على أنها لا يمكن أن تكون قد تطورت، وأنها صممت منذ البداية لتؤدي وظيفتها، وأنه لا بد أن يكون قد صممها مصمم حكيم(3).
وذكـر فـي كتـابه بأن دارْوِن نفسه كان قد قال إنه إذا أمكن أن يقـام دليـل علـى وجـود كـائن حـي مركب ما كان من الممكن أن يتكون من تغيرات كثيرة طفيفة متتالية، فإن نظريتي ستنهار انهياراً كاملاً(4). ما طبيعة هذا الكائن الأحيائي الذي تنطبق عليه هذه الصفات؟ يقول المؤلف بإيجاز: إنه النظام المكون من أجزاء متفاعلة متوائمة يسهم كل منها في الوظيفة الأساسية للنظام، بحيث إنه لو أزيل واحد منها توقف النظام عن العمل. إذا وجد نظام أحيـائي بهذه المثابة فإنه سيمثل تحدياً عظيماً للداروينية؛ لأن الاختيار الطبيعي إنما يعمل على كائنات فاعلة، ومثل هذا الكائن لا يفعل، لا يؤدي وظيفته إلا إذا اكتمل تركيب أجزائه كلها.
وأعطى في مقدمة كتابه فكرة مبسطة لمفهوم التركيب المعقد الذي ليست له أجزاء بسيطة. ضرب المؤلف مثلاً لنوع هذا التركيب بشَرَك اصطياد الفئران. هذا الشَّرَك مركب من خمسة أجزاء لا يعد أي منها شركاً في مرحلة بدائية؛ فالقاعدة الخشبية مثلاً لا تؤدي وحدها أي وظيفة من وظائف الشرك، وكذلك الحال بالنـسبة للزنبرك وسائر الأجزاء. إن هذه الأجزاء لا تكون شَرَكاً إلا بتركيبها هذا التركيب المعين الذي قصد منه أن يجعل منها شركاً.
أما الكائنات التي يمكن أن تتطور والتي اعتمد عليها دارون في نظريته؛ فإن كل مكون من مكوناتها يمثل طوراً من أطوار تطورها، ويؤدي شيئاً من وظيفتها وإن كان بدائياً. ومهمة النظرية الداروينـية هي أن تفسر لنا الطريقة التي ينتقل بها هذا الكائن من طور إلى طور بما أسماه الانتخاب أو الاصطفاء الطبيعي.
فالكائنات التي يمكن أن تصلح لتفسيرها نظرية دارون هي كائنات من هذا النوع الذي يمكن أن يتطور. أما الذي لا تنطبق عليه هذه الصفة، والذي لا تكون أجزاؤه مرحلة من مراحل نموه كالشَّرَك، فإن النظرية لا يمكن أن تفسره، بل إن تركيبه ليدل على أنه جاء نتيجة تقدير لموجد حكيم.
لم يكتـف المـؤلف بـهذا بـل أضاف إلى أن مما يثبت قوله بأن نظرية دارون لا تستطيع تفسير مثل هذه الكائنات الجزيئية أن أحداً لم يستطع حتى الآن أن يفسرها بها. فمن بين آلاف البحوث التـي كتبـت فـي موضوع الكيمياء الحيوية، لم تكتب إلا ثلاثة بحوث في هذا الموضوع، ولم ينجح واحد منها في تطبيق الداروينية عليها.
يبدو من هذا الكلام أن صاحب نظرية التصميم الذكي قد زعم أنه يعتمد في دعواه على حقائق حسية، واستنتاج عقلاني. فعلى الذين يخالفونه أن يبينوا زيف ما قال بحجج مماثلة. وقد حاول بعضهم أن يفعل هذا.
وقد استمع القاضي إلى شهود من أمثال هؤلاء انتقدوا النظرية على أساس علمي. لكن القاضي لم يعتمد في حكمه على مثل هذه الشهادة، بل اعتمد على أيدلجية مادية إلحادية شاعت في عصرنا حتى صارت جزءاً من مفهوم العلم. فحوى هذه الأيدلجية هو أن الكون الطبيعي كون مكتفٍ بنفسه؛ فالتفـسير العلمـي لمـا يحـدث فيـه يجـب أن يكـون بـأسـباب مـن داخله، وأن كل إشارة إلى سبب فوق الطبيعة، كتعليل الحوادث بقدرة الله ـ تعالى ـ تعليل غير علمي. وقد عبر أحد الشـهود، وهـو أستـاذ مختص بفلسفة العلوم عن هذا الرأي؛ إذ قـرر أنـه بمـا أن القضـية الأسـاس لنـظرية التصـميم هـي أن معالم العالم الطبيعي أحدثها كائن متعال غير مادي وغير طبيعي؛ فإن نظرية التصميم هي قضية دينية بغض النظر عن كونها سميت بهذا أو لم تسمَّ(1).
أنا لم أستغرب حجة القاضي هذه؛ لأن هذا هو المفهوم الشائع للعلم، وهو مفهوم فلسفي واعتقادي غالط لا علاقة له بالعلوم، كما كان بعضنا قد قال ذلك منذ أكثر من ثلاثين عاماً، وبنوا عليه الدعوة إلى ما سمي آنذاك بأسلمة العلوم. ولم يكن القصد من الدعوة إلى الأسلمة أن نغير الحقائق العلمية كما ظن بعض من اعترضوا على الفكرة؛ لأن ديننا يقوم على الحق، فلا يحتاج إلى تغيير حقيقة مهما كان نوعها. هو أن توضع الحقائق كلها الطبيعية والاجتماعية والنفسية في إطار إيماني بدلاً من الإطار المادي الإلحادي الذي توضع فيه الآن، والذي يؤدي إلى جعل الدين بالضرورة أمراً مخالفاً للعلم الطبيعي.
< الدارونية ووجود الخالق:
لو أن كل الوقائع التي اعتمد عليها دارون في نظريته كانت صحيحة، ولو أن كل العلاقات السببية الطبيعية التي فسر بها تطور الكائنات الحية كانت أيضاً صحيحة، لم يكن في هذا كله ما يدل على عدم وجود الخالق، أو الاستغناء عنه. فالقول بالإلحاد ـ هو كما قلت ـ اعتقاد لا علاقة له بالعلم، ويمكن لذلك أن يضاف إلى كل نظرية علمية. فكلما اكتشف العلماء سبباً طبيعياً لظاهرة من الظواهر الكونية عزوا سببها إلى ذلك السبب الطبيعي، وزعموا أنه يغني عن القول بوجود خالق، هذا اعتقاد قديم وليس من العلم الحديث في شيء. فالذين روى الله لنا قولهم: {نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إلاَّ الدَّهْرُ} [الجاثية: 24] كانوا يعتقدون مثل هذا الاعتقاد، والذين فسروا التاريخ بقولهم: {قَدْ مَسَّ آبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ} [الأعراف: 95] كانوا أيضاً منكرين لوجود الخالق معتقدين أنه ليس وراء حوادث الكون مدبر وأنها تقع خبط عشواء.
أمـا المؤمنـون فإنـهم لا ينكـرون فاعلية الأسباب الطبيعية، أو المقدرات البشرية. هل رأيت مؤمناً ينكر أن الطعام يغذي، والماء يروي، والدواء يشفي؟ لكنهم مع اعتقادهم بفاعلية الأسباب إلا أنهم مؤمنون بأن لها خالقاً هو الذي جعلها أسباباً، وأنه لا تنافي بين فاعلية الله وفاعلية الأسباب الطبيعية أو فاعلية الإرادة البشرية؛ لأن الله ـ تعالى ـ هو الذي خلق الأسباب وجعلها أسباباً، ولأنه ـ سبحانه ـ من عادته أن يفعل بالأسباب كما كان علماؤنا يقولون.
نعود إلى نظرية دارون فنقول:
1 ـ إنها تبدأ بالتسليم بحقائق لا تفسرها، لكنها تعتمد عليها. فهي تبدأ بأن هنالك كائنات حية، وأن هذه الكائنات تتكاثر بالتنـاسل، وأن المـولود يـرث بعـض خصائص الآباء، وأنه لا يوجد كائـنان حيـان متـماثلات تمـاثلاً كامـلاً في صـفاتهـما. وإذا كانت لا تفسر وجود هذه الحقائق فأنى لها أن تنفي أن لها خالقاً؟
2 ـ تفترض النظرية أن للكائنات الحية كلها أصلاً واحداً تكاثرت عنه.
3 ـ مهمة النظرية هي أن تفسر هذا التكاثر، أي أن تبحث عن الأسباب الطبيعية التي تجعله ممكناً وبهذه المثابة التي نشاهدها.
4 ـ تقرر النظرية حقيقة مشهودة هي أن الموارد الطبيعية التي تعتـمد عليـها الكائنات الحية في وجودها محدودة، ولذلك لا يمكن أن تتكاثر تكاثراً لا يحده شيء، بل لا بد أن ينقرض بعضها ويبقى بعضها.
5 ـ تقول النـظرية إن «الميـكانزم» الـذي يجعل هذا ممكناً هو ما أسماه دارون بالانتخاب الطبيعي. أي أن الطبيعة تنتخب بعض الكائنات للبقاء، وتحكم على بعضها بالفناء. لكن عبارة الانتخاب الطبيعي ليست عبارة علمية؛ إذ إنها تعني أن هنالك شيئاً اسمه الطبيعة هو الذي ينتخب، والانتخاب فعل إرادي؛ ولذلك قال دارون إن غيره أسمى هذه العملية بالبقاء للأصلح، ولم يعترض عليه.
6 ـ فحوى الفكرة التي سميت خطأ بالانتخاب الطبيعي هي أن هنالك علاقة بين الكائنات الحية والبيئة التي تعيش فيها. والمقصود بالبيئة كل سبب خارجي يؤثر في حياتها؛ فهي تشمل وجود حيوانات أخرى، كما تشمل المناطق الجغرافية والأحوال المناخية، وغير ذلك. وبما أن الكائنات الحية حتى التي تنتمي إلى مجموعة واحدة كالكلاب مثلاً أو الأرانب، لها صفات مختلفة، فإن ما كانت صفاته مُعِينةً له على العيش في البيئة المعـينة التـي وجـد فيـها، كانـت فرصـته في البـقاء أحـسن مـن فرصة من كانت بعض صفاته غير مناسبة مع بيئته. فالحوانات والنباتات تخـتلف في ألوانـها مثـلاً؛ فقد يكون لونٌ ما كالبياض مثلاً مناسباً مع بيئة معينة وغير مناسب مع بيئة أخرى، أعني من حيث فرص البقاء أو الفناء. ضرب أحدهم مثلاً بأنه إذا كانت هنالك أرانب برية في الاسكيمو وكان بعضها أبيض اللون وبعضها بنياً، وكان هنالك مصطادون للأرانب، فـإنه سـيكون من السـهل عليـهم رؤيـة الأرانـب البنية، وعليه فإن عددها سيقل وربما انقرض إذا استمر الصيد.
إن إنساناً مؤمناً قد يوافق دارون على كل هذا، ويرى فيه تفسيراً طبيعياً لظاهرة بقاء بعض الحيوانات وانقراض بعضها، بـل ولتطـورهـا، ولا يـرى فـيه ما يتناقض مع إيمانه بالخالق، بل يقول: إنه كما أن الله ـ تعالى ـ جعل النار وسيلة للإحراق، والماء وسيلة للإنبات، فقد جعل هذه أسباباً لتطور الحيوانات.
7 ـ حتى القول بأن للحيوان كله أصلاً واحداً نما عنه وتكاثر، ليس فيه ـ سواء كان حقاً أو باطلاً ـ ما يتناقض مع وجود الخالق وفاعليته.
8 ـ إن فكرة التطور التي رأى فيها بعض أهل الأديان غير الإسلامية ما يتناقض مع تصورهم للخلق، لا تتناقض مع التصور الإسلامي له. وذلك لأن الخلق عندنا ليس أمراً يحدث مرة واحدة كما صورته تلك المعتقدات. إن الخلق في التصور الإسـلامي أمـر مسـتـمر، فمـا مـن حـادث يحـدث في الكون إلا بمشيئة الله ـ تعالى ـ وقدرته. فالله ـ تعالى ـ خالق كل شيء. فكل مرحلة من مراحل تطور الجنين في بطن أمه مثلاً هي من خلق الله تعالى.
9 ـ الذي يتنـاقـض مـع الإسلام في الداروينية هو القول بأن البشر تطوروا عن حيوانات قبلهم. إن الله ـ تعالى ـ قادر على أن يفعل هذا، لكنه أخبرنا بأنه كرم الإنسان فخلقه خلقاً خاصاً، ولم يجعله متطوراً عن حيوان قبله. وقد اعترف بعض من يسمون بالداروينيين الجدد بأن هنالك خطاً فاصلاً بين الإنسـان ومـا سبقه من حيوان، وأن هنالك خصائص إنسانية لا يمكن ردها إلى أصول حيوانية سابقة للإنسان.
لكن القول بخصوصية الإنسان لا يعني أنه مختلف في كل شيء عن سائر الحيوان، ولا يعني اتفاقه معها في بعض الخصائص أنه تطور عنها. بل إن الذي خلقه هو خالق الحيـوانات قبـله، وهـو الذي جـعل بينها وبينه شبهاً. ألا ترى أن صانع السيارات ـ ولله المثل الأعلى ـ يمكن أن يصنع سيارة تمتاز عما سبقها من سيارات، لكنها تشابهها في بعض صفاتها؟
دلالة التصميم على وجود الخالق:
الأدلـة عـلى أن للـكون خـالقاً كثـيرة؛ لكـن مـن أشـهرها مـا يسمى بالدليل الكوني ودليل العناية. أما الدليل الكوني ففحواه أن الشيء الحادث لا يمكن أن يخلق نفسه ولا أن يأتي من العدم، بل لا بد أن يكون له صانع من غير نفسه، وأن هذا الصـانع لا بـد أن يكـون غـير حادث. المنـكرون لوجـود الخالق لا يستطيعون أن يفسروا وجود الكائنات الحادثة إلا بأن يقعوا في أحد الخيارين المستحيلين: إما أن يقولوا إن الشيء خلق نفسه، أو يقولوا إنه جاء من العدم.
أما دليل العناية الذي اعتمد عليه صاحب كتاب (الصندوق الأسود) فدليل قديم ومعروف، فحواه أن في الكون تصميماً يدل على أنه لا يمكن أن يكون خبط عشواء وإنما هو تقدير خالق حكيم. هذا التصميم أمر يدركه كل متفكر في الكون وليس قاصراً على الأمثلة التي استدل بها صاحب الكتاب. إن هنالك شمساً، وهنالك بحراً، وهنالك سحاباً، وهنالك أرضاً، وهنالك بشـراً، وهنـالك حيـوانات يقـول لك الدلـيل الكونـي إنه لا بـد أن يكون لها خالق أزلي، ويقول لك دليل العناية إن هذه المخلوقات منسقة بحيث تؤدي إلى غايات لا يمكن أن تكون قد جاءت بالمصادفة. فالشمس تسطع على البحر فيرتفع منه بخار يتحول إلى ماء تسوقه رياح ينزل على أرض خصيبة تنبت نباتاً يأكله بشر وتأكله حيوانات يكون بعضها غذاء لبعض. المنكرون لوجود الخالق من أمثال بعض الدارونيين يعترفون بهذا لكنهم يصرون على انه جاء مصادفة ولم يأت عن تدبير. ويغلو بعضهم في هذا إلى درجة سخيفة. من ذلك أن عالم دين نصراني اسمه (بالـي) كـان قد كتـب كتـاباً نقـد فيـه فـكرة المصـادفة وقال: إن وجود هذا التصميم في الكون بالمصادفة كساعة يصنعها صانع أعمى. فكتب رجل من أكبر دعاة الإلحاد الدارويني في أيامنا كتاباً أسماه (صانع الساعات الأعمى) يدافع فيه عن فكرة المصـادفة ويـزعم فيـه أنـه وإن كـان الكـون مصمماً كالساعة فإن تصميمه جاء بالمصادفة فهو كساعة صنعها صانع أعمى!
كتاب الله ـ تعالى ـ مليء بتوجيه الأنظار إلى هذا التصميم الذي يشهد لصانعه بالحكمة والإرادة بل والرحمة بعباده. في مثل هذا التذكير لا يلفت القرآن الكريم الأنظار إلى عجيب صنعه في المخلوق الواحد، وإنما يدعو إلى النظر في العلاقة بين عدة مخلوقات، وكيف أنها علاقة تؤدي إلى نتائج معينة هي في مصلحة الإنسان. من ذلك قوله ـ تعالى ـ: {إنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ الَّليْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا

(1) ترجمة لعبارة intelligent design وهي ترجمة غير صحيحة؛ لأن كلمة ذكي العربية لا يوصف بها الله تعالى، لكنه يوصف بكلمة intelligent في اللغة الانجليزية؛ لأن الكلمة لا تعني الذكاء فقط ،بل تعني المقدرة على العلم. لذلك أرى أن تترجم بعبارة تصميم خبير أو حكيم.
(2) Michael J. Behe, Darwin's Black Box: The Biological Challenge to Evolution, The Free Press, 1996
(3) استعمل هو كلمةintelligent وهي كلمة لها معان منها ذكي، ولكننا لا نصف الله تعالى بهذه الصفة وإنما نصف بها البشر وأما الله تعالى فيوصف بالحكمة. لذلك أرى أن الترجمة العربية المناسبة للعبارة هي التقدير المحكم، أو تقدير حكيم.
(4) ص 39.

-----
هو كتاب رائع بأسلوب علمي مميز ، وهذا الكتاب ممتاز و مقدمة ضرورية لنظرية علمية من التصميم الذكي.

الكتاب متوفر باللغة الإنجليزية ، وجاري العمل على ترجمته





عدل سابقا من قبل carmilo_ww في الأربعاء يوليو 24, 2013 10:53 am عدل 4 مرات
مُشاطرة هذه المقالة على:diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

تعاليق

avatar
جزاك الله خيرا .
جاري التحميل حتى بدون ترجمة Smile
avatar
حياج الله
avatar
يزاك الله خير ، أنتظر ترجمة الكتاب لأني مو بلبل في الإنقلينزي طال عمرك
avatar
إن شاء الله Smile
حملت الكتاب ، مشكور
avatar
العفو اخواني
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى